كيف تتخطين ألم العلاقة الحميمة في أوقات محددة ؟

بواسطة | أغسطس 27, 2015
7877 مشاهدة | 0 التعليقات
كيف تتخطين ألم العلاقة الحميمة في أوقات محددة؟

كيف تتخطين ألم العلاقة الحميمة في أوقات محددة؟

 

ترتبط العلاقة الحميمة بين الزوجين بالمتعة الحسية التي تعقبها النشوة ثم الراحة، إلا أنه في بعض الحالات والأوقات ال محددة قد تشعر المرأة بصعوبة ما في الممارسة وبآلام خلالها تحد من المتعة وتجعل الموقف عصيبًا عليها، وهذا الشعور بالطبع يصل إلى الزوج أثناء العلاقة ما يؤثر سلبًا عليها… فما التفسير يا ترى، وكيف يمكن تخطي هذه الإشكالية التي تحدث عند اقتراب موعد الدورة الشهرية للمرأة..

بدايةً أنه لابد للزوجة من الاستمتاع بالعلاقة الحميمة، وأن تصبح مصدر سرور لها كما لزوجها، لكن في بعض الأحيان تظهر الآلام مع اقتراب فترة الدورة الشهرية من دون سبب ظاهري قد يدركه الزوجان، وهو ما قد يؤدي إلى عزوف المرأة عن العلاقة ورفضها المتكرر لذلك، وقد يسبب هذا فجوة بين الزوجين.

 “الحل يكمن في معرفة سبب هذه الآلام ومعرفة أنها آلام وقتية ستزول مع الوقت واستخدام بعض المستحضرات المساعدة، فببساطة مع اقتراب فترة الدورة الشهرية يكون الرحم ثقيلًا لتجمع البطانة استعدادًا لنزول الدم، كما أنّ المهبل في هذه الفترة يصبح جافًا عن المعدل الطبيعي ما يجعل إكمال العلاقة صعبًا ومؤلمًا”. وتضيف: “الحل ببساطة يمكن من خلال استخدام جل مرطب يساعد في عملية الإيلاج ويجعل الجماع أكثر سهولةً ومتعةً وهو ما يمكن الحصول عليه بسهولة من الصيدليات”.



الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.