فن الجنس

بواسطة | نوفمبر 7, 2014
9614 مشاهدة | 0 التعليقات

فن الجنس
قد تبدو كلمة ” فن ” غريبة على وظيفة تتصل بأعماق حياتنا العاطفية التى يجب أن تحدث بتلقائية ولكن هناك فن وقواعد لكل شىء يجب تطبيقها عند ممارسة هذا الشىء، فلماذا لا يكون للجنس فن وقواعد يمكن أن تدرس وأن نتعلمها؟ فن الجنس أو على الأقل نعرف الأخطاء الشائعة التى يجب أن نتجنبها وهذه الأخطاء جاءت نتيجة الإحباط والكبت والابتعادعن الطبيعة فى ما يتعلق بهذه الوظيفة، وبالإضافة إلى ذلك فإن الرجل يجهل نفسية المرأة، والعكس صحيح فن الجنس أى أن المرأة تجهل نفسية الرجل ، ان الأخطاء تأتى فى بداية الحياة الزوجية بل فى الليلة الأولى ليلة الزفاف، اذ غالباً ما يكون الزوجان غير مستعدين عقليأ ونفسيا لممارسة الزواج ، فالمرأة حساسة جدأ والزوج إما خجول أو مندفع فى فض غشاء البكارة ، ومع ذلك فإن الزوجة التى تحب زوجها تكون متأهبة عاطفيأ للاتصال الجنسى الأول، وتعلم أنه لابد من فعل شىء غير سار أو مؤلم بعض الشىء، وسوف تتحمل ذلك وتتقبله بسهولة أكثر إذأ عرفت أن هذا العمل سوف يمهد الطريق للاتصال الجنسى الكامل فن الجنس ، وأن موقفها سوف يسهل الأمر بدلأ من جعله صعبأ نتيجة للمخاوف التى لا مبرر لها ، وعلى الزوج أن يعلم ما هو فض البكارة وكيف يفعله دون دور الأب، وأن يعلم زوجته ذلك، أو يستشير طبيبأ أو كتابأ ، والرجل الذى يستطيع أن يتفهم عواطف زوجته وأن يعاملها بعناية ورقة يستطيع أن يمارس أول لقاء جنسى بسهولة بالغة و من أهم الأمور أن تكون بداية الحياة الزوجية بداية سعيدة هادئة ناجحة، وهذا يعتمد على الاستعداد العاطفى والنفسى للزوجين، وكثير من الزيجات يحدث لها الانهيار فى المجال النفسى والمجال الجنسى لأن الزوجة تلقت صدمة فى بداية الزواج، فإذا استطعنا أن نتجنب الصدمة الأولى واستطعنا أن تمر الليلة الأولى براحة وهدوء فإن هذا بمثابة بناء الحجر الأول فى حياة زوجية سعيدة .



الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.