السبل المعينة على التربية

بواسطة | نوفمبر 6, 2014
3099 مشاهدة | 0 التعليقات

السبل المعينة على التربية
بالرغم من عظم مسؤولية التربية الأولاد إلا أن كثيرا من الناس قد فرط بها واستهان بأمرها فأضاعوا أولادهم واهملوا تربيتهم ، وإذا رأوا منهم تمردا بدأوا يتذمرون ويشكون من ذلك وما علموا انهم هم السبب الأول في ذلك كما قيل :
ألقاه في اليم مكتوفا وقال له إياك إياك أن تبتل بالماء والتقصير في تربية الأولاد يأخذ صور ومظاهر عديدة تأخذ في انحراف الأولاد ، فمن ذلك :

% تنشئة الأولاد على الجبن والخوف والهلع
% تربيتهم على التهور وسلاطة اللسان والتطاول على الآخرين وتسمية ذلك شجاعة
% تربيتهم على الميوعة والفوضى
% بسط اليد لهم وإعطاؤهم ما يريدون
% الشدة والقسوة عليهم اكثر من اللازم
% شدة التقتير عليهم
% حرمانهم من العطف والشفقة والحنان
% المبالغة في إحسان الظن بهم ، فبعض الآباء تجده لا يسأل عنهم ولا يتفقد أحوالهم
% المبالغة في إساءة الظن بهم بحيث لا يعطيهم الثقة أبدا
% التفريق بينهم وعدم العدل
% تسميتهم بأسماء سيئة
% المكث طويلا خارج المنزل
% الدعاء على الأولاد
% فعل المنكرات أمام الأولاد
% جلب المنكرات للمنزل
% كثرة المشكلات بين الوالدين
%العهد للخادمات والمربيات بتربية الأولاد
% إرسالهم للمدارس الأجنبية
% قلة التعاون مع مدارس الأولاد أو انعدامه بالكلية .

هذه بعض مظاهر التقصير في تربية الأولاد فماذا نأمل بعد هذا الإهمال وماذا سنحصد من جراء ذلك التقصير ؟ !



الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.